نوفارتس تطلق حملة “بطلات بالوردي” لرفع مستوى الوعي بسرطان الثدي في الدولة

 أعلنت نوفارتس، شركة الأدوية الرائدة عالمياً، اليوم عن إطلاق حملة “بطلات بالوردي” الجديدة، التي تهدف إلى رفع مستوى الوعي بسرطان الثدي وضمان الارتقاء بجودة حياةٍ أفضل للسيدات في جميع أنحاء دولة الإمارات.

وتشكل الحملة جزءاً من التزام نوفارتس الراسخ والمستمر بالتوعية حول سرطان الثدي ودعم المصابات بالحلول اللازمة، حيث تهدف إلى تشجيع السيدات في دولة الإمارات والمنطقة ككل على لعب دور فعال في صناعة التغيير للمحافظة على صحتهن، كما تهدف الحملة إلى تزويد السيدات بالمعلومات اللازمة لاتخاذ أفضل القرارات حول خطط العلاج المتوفرة، وذلك عن طريق الاستفادة من الشراكة مع كل من جمعية الإمارات للأورام وجمعية أصدقاء مرضى السرطان غير الربحية.

وتعليقاً على هذا الموضوع، ذكر البروفيسور حميد الشامسي، رئيس جمعية الإمارات للأورام أن دولة الإمارات سجلت خلال عام 2020 إصابات جديدة بسرطان الثدي بلغت 1030 حالة، ليصل إجمالي الإصابات الجديدة في الدولة إلى أكثر من 4,800 إصابة.

وفي سياق الدور الذي تلعبه الوقاية للحد من انتشار هذا المرض ومكافحته، تساهم اجراءات الوقاية الاستباقية في تمكين حوالي ثُلث حالات الإصابة بالسرطان من تجاوز المرض، وذلك من خلال اتباع تغييرات بسيطة في أسلوب الحياة، وكذلك أخذ اللقاحات وإجراء الفحوصات الوراثية اللازمة لتفادي الإصابة.

وقد صُممت حملة “بطلات بالوردي” لتشجيع السيدات على إجراء الصور الشعاعية للثدي وفحوصات السرطان المبكرة والدورية، وذلك نظراً لأن الكشف عن السرطان في مراحل مبكرة وقبل انتشاره إلى أعضاء الجسم الأخرى يساعد على تعزيز معدل البقاء على قيد الحياة لدى المرضى بشكل كبير. علاوة على ذلك، تهدف الحملة إلى توعية السيدات وتعريفهن بأعراض سرطان الثدي النقيلي، بالإضافة إلى دعم المصابات بهذا النوع من السرطان بحلول علاجية محسّنة ومبتكرة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى