هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام تنظم القافلة الثقافية الإعلامية الأولى تحت شعار “صيفنا وياكم غير”

  • تحت رعاية سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، تنظم هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، فعاليات “القافلة الثقافية الإعلامية الأولى” تحت شعار “صيفنا وياكم غير”، وذلك خلال الفترة من 16 وحتى 31 يوليو الجاري.

جاء الإعلان عن ذلك، خلال مؤتمر صحفي نظمته الهيئة صباح اليوم الخميس 14 يوليو الجاري، في مقر دار راشد للنشر التابعة للهيئة، بحضور المدير التنفيذي لهيئة الفجيرة للثقافة والإعلام الدكتور سعيد الحمر اليماحي وعدد من ممثلي الجهات المحلية بالفجيرة والإعلاميين.

وتحدث خلال المؤتمر، المدير التنفيذي للهيئة الدكتور سعيد الحمر، الذي أشاد بالدعم المستمر الذي يوليه صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وسمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، لهذا النوع من الملتقيات المهمة التى تؤكد عمق ارتباطنا بهويتنا وتثقافتنا وتراثنا الوطني.

واستعرض اليماحي كافة التفاصيل المتعلقة بانطلاقة القافلة، وتفصيلاً، أوضح: تستضيف إمارة الفجيرة للمرة الأولى هذه التظاهرة الثقافية التي تهدف إلى إحياء التراث والثقافة وتسليط الضوء حول ما تكتنزه إمارة الفجيرة والمناطق التابعة لها، من زخم تراثي ثقافي ينبثق من عادات وتقاليد شعب الإمارات، حيث تضم القافلة برامج وأنشطة ثقافية وإعلامية مختلفة تتنوع بين جلسات ثقافية وحوارية، رحلات بحرية وعلمية، زيارات إلى بعض المجالس المجتمعية التي تضمها الإمارة، أنشطة تراثية، أمسيات شعرية، محاضرات توعوية، برامج متنوعة للأطفال مثل برنامج الإعلامي الصغير، شتى أنواع الفنون الشعبية التقليدية، مهرجانات للمأكولات الشعبية وعروض لفرق شعبية، مسابقات تراثية، ورش ثقافية وإعلامية وغير ذلك، بالتعاون مع مؤسسة الرّخ الإماراتية وعدد من المؤسسات بالإمارة والشركاء.

وقال اليماحي أن القافلة تستهدف مختلف فئات المجتمع منها كبار المواطنين، المثقفين والمبدعين، الشباب، النساء والأطفال، وتستضيفها مناطق متنوعة مثل، مدينة الفجيرة، مربح، دبا الفجيرة، وم، الطويين، حبحب، مسافي. مؤكداً أهمية تكثيف الجهود من جميع الأطراف بهدف تحقيق مستهدفات “القافلة” الرامية إلى إثراء الحركة الثقافية والإعلامية والمجتمعية في إمارة الفجيرة، وتعزيز الهوية الوطنية وترسيخ القيم الإماراتية في الأجيال الشابة والجديدة، وإعطاء الفرصة للمبدعين من الإمارة للظهور وإثبات الوجود في مختلف المجالات، والتي تقود إلى توسيع مداركهم وتوعيتهم بالتوجهات المستقبلية وتمكينهم من أدوات تحقيقها، ودعم المواهب وتنمية قدراتهم وصقل مهاراتهم على نحو مستدام للمساهمة الفاعلة في صناعة أجيال متميزة ومنتجة، فضلا عن استثمار الإجازة الصيفية بكل ما هو مفيد للإنسان والمجتمع والوطن.

وفي الختام، تقدم المدير التنفيذي للهيئة بالشكر لجميع الجهات والمؤسسات الحكومية والمحلية في الإمارة على تعاونهم المثمر، والذي سيكون له الأثر الإيجابي في نجاح القافلة الثقافية الإعلامية الأولى.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى