يتقدمها زورق «فزاع» ممثل الإمارات الوحيد في الجولة الختامية ..9 زوارق في بطولة العالم لـ«الإكس كات»

تحت رعاية سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، تستضيف الفجيرة منافسات الجولة الرابعة والأخيرة من بطولة العالم للزوارق السريعة فئة «الإكس كات» جائزة الفجيرة الكبرى المقررة إقامتها في الفترة من الأول من ديسمبر المقبل وحتى الثالث منه، بمشاركة 9 زوارق يتقدمها زورق «فزاع» ممثل الإمارات الوحيد في الجولة الختامية بقيادة الثنائي عارف الزفين ونادر بن هندي، إلى جانب زوارق أخرى من الكويت وأستراليا وبريطانيا وإيطاليا، جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقدته اللجنة العليا أمس بحضور أحمد إبراهيم المدير التنفيذي ورئيس لجنة الزوارق السريعة بالاتحاد الدولي، ومحمد عبد الله حارب المدير التنفيذي لنادي دبي البحري.

وأكد أحمد إبراهيم رئيس اللجنة المنظمة أن الهدف من تنظيم سباقات الزوارق السريعة تنويع النشاط الرياضي في المنطقة والترويج السياحي من خلال احتضان العديد من الفعاليات والبطولات المحلية والعالمية، وأشار إلى أن ما يميز الحدث هذا العام أنه سيكون ضمن احتفالات البلاد بالعيد الثاني والخمسين للدولة، منوهاً إلى إقامة مسيرة بحرية احتفالاً بهذه المناسبة، وأشار إلى التعاون الدائم والمستمر بين ناديي الفجيرة البحري ودبي البحري، مشيراً إلى أن نادي دبي يدعم دائماً البطولات التي ينظمها نادي الفجيرة.

إثارة مرتقبة
ونوه إبراهيم إلى أن هدير محركات الزوارق السريعة سينطلق على مدار 3 أيام بدءاً من سباق السرعة إلى جانب إقامة السباق السابع يوم 2 ديسمبر ويوم 3 من الشهر نفسه سيكون السباق الثامن والأخير في هذه الجولة الرابعة والختامية من السباقات التي انطلقت منذ بداية العام، وشملت إقامة جولات عدة في إيطاليا ورومانيا بواقع جولتين في كل دولة.

بدوره أعرب محمد عبد الله حارب المدير التنفيذي لنادي دبي للرياضات البحرية عن ثقته في نجاح المونديال البحري الذي يقام في الفجيرة، وأشار إلى أن نادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية قادر بما يمتلكه من كوادر وإمكانيات على توفير انطلاقة رائعة وواعدة للحدث الكبير.

ونوه إلى أن نادي دبي يفخر بأن يكون أحد الشركاء الاستراتيجيين في تنظيم الحدث وقال: نفخر بأن تكون الجولة الختامية على مياه الإمارات وتحديداً كورنيش نادي الفجيرة البحري مضيفاً: «اكس كات» بدأت من نادي دبي البحري ومن ثم تحولت من بطولات محلية إلى بطولات دولية وعالمية.

البيان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى