114 مليوناً خصومات لمستفيدين من «محمد بن راشد للإسكان»

الصورة :

أعلنت مؤسسة محمد بن راشد للإسكان البدء ببناء مشروع مساكن منطقة الخوانيج الثانية بدبي، والذي يشمل إنشاء 667 مسكناً للمواطنين، بقيمة مليار درهم، والبدء ببناء مشروع مساكن منطقة الورقاء بدبي، والذي يشمل بناء 136 مسكناً للمواطنين، بقيمة 185 مليون درهم، لتبلغ مجموع المساكن المنجزة في المشروعين عند انتهائهما 803 مساكن، بقيمة إجمالية قدرها مليار، و185 مليون درهم.

النموذج التنموي

وقال عمر حمد بوشهاب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان، إنه تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتعزيز الجهود لاستكمال النموذج التنموي والحضري لإمارة دبي، الذي يقوم في جوهره على سعادة الإنسان، بتعزيز مقومات الحياة الكريمة للمواطنين، لكي تكون دبي «المدينة الأفضل للحياة في العالم»، وبإشراف سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير المالية، وضمن برنامج إسكان المواطنين، الذي يشرف عليه سموهما، شرعت مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، ببناء 803 مساكن للمواطنين، بقيمة إجمالية قدرها مليار و185 مليون درهم، موزعة بين 667 مسكناً في منطقة الخوانيج الثانية، بقيمة مليار درهم، و136 مسكناً في منطقة الورقاء، بقيمة 185 مليون درهم.

وأكد المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان أن المشروعين يأتيان في إطار تعزيز الجهود لتنفيذ خطة دبي الحضرية 2040، التي اعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لاستشراف مستقبل المدن، والبحث عن الحلول والاحتياجات الإسكانية المستقبلية، التي تحقق الاستقرار الأسري، وتضمن توفير سبل الحياة الكريمة للمواطنين.

خصومات

ونوه بوشهاب إلى الزخم الملحوظ، الذي تشهده مختلف مبادرات مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، بما في ذلك المبادرات المرتبطة بالقروض ذات الصلة برنامج إسكان المواطنين، والتي من شأنها تعزيز جهود توفير الحياة الكريمة والمسكن الملائم، الذي يلبي احتياجات الأسر المواطنة، والارتقاء بجودة حياتهم، وتعزيز استقرارهم الاجتماعي، وإدخال السعادة على قلوبهم.

وأشار بوشهاب بشكل خاص إلى مبادرة «السداد المبكر»، والتي تضمن مؤسسة محمد بن راشد للإسكان من خلالها إعفاء المقترض بنسبة مئوية من المبلغ المتبقي من القرض، في حالة قيامه بسداده قبل انقضاء المدة، فيما توفر المؤسسة من خلال مبادرة «عوض» مكافأة مالية، تُمنح للمستفيد التي صدرت له موافقة قرض بناء، وقام بإنجاز المسكن دون الاستفادة من صرف القرض الممنوح له من المؤسسة.

وأضاف: تعزز كل من مبادرة «السداد المبكر» ومبادرة «عوض» النموذج التنموي الشامل والمستدام لإمارة دبي في قطاع الإسكان، فيما تسعى كافة مبادرات مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، إلى توفير صالح جميع المستفيدين من برامجها المختلفة، والمساهمة بفعالية في إنجاز مستهدفات خطة دبي الحضرية 2040، وفق أعلى المعايير العالمية المتبعة، بما يرسخ مكانة إمارة دبي، لتكون المدينة الأفضل للحياة في العالم، ويضمن تمتع المواطنون بأعلى معايير جودة الحياة، ويحقق استقرارهم الاجتماعي.

وفي ما يتعلق بمبادرة «السداد المبكر»، أشار بوشهاب إلى أن المبادرة تضمن إعفاء المقترض بنسبة مئوية من المبلغ المتبقي من القرض في حالة سداده للقرض قبل انقضاء المدة، ويتم احتساب قيمة الخصم بناء على عدد السنوات المتبقية من القرض، والقيمة المتبقية كذلك منه، وتصل قيمة الخصم المسموح بها، في إطار هذه المبادرة إلى 300 ألف درهم، وذلك دون احتساب أي خصومات على متأخرات القرض غير المسددة.

وقال بوشهاب: إن أكثر من 1100 مستفيد قد استفادوا من مبادرة «السداد المبكر» منذ إطلاقها، حيث تم خصم أكثر من 114 مليون درهم، وتستهدف المبادرة تحقيق خصومات مضاعفة لمزيد من المستفيدين، خلال المرحلة المقبلة.

مكافآت

وحول مبادرة «عوض» أشار بوشهاب إلى أن المبادرة تحقق فائدة مهمة لقطاع كبير من المستفيدين، وتوفر مكافأة مالية، تقوم المؤسسة بمنحها للمستفيد، التي صدرت له موافقة قرض بناء، وقام بإنجاز المسكن دون الاستفادة من صرف القرض الممنوح له من المؤسسة، وتتراوح قيمة الاستفادة من هذه المبادرة من 75 ألف درهم وحتى 375 ألف درهم.

وأضاف: تتراوح نسبة الاستفادة الفعلية من مبادرة «عوض» ما بين 3% إلى 42% من قيمة القرض، وذلك وفق الشروط المعتمدة للاستفادة من المبادرة، وعدد سنوات القرض، وهو ما يوفر خياراً مهماً آخر داعماً لخطط المستفيدين من برامج مؤسسة محمد بن راشد للإسكان.

جدير بالذكر أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، اعتمد ميزانية إسكانية تاريخية بقيمة 65 مليار درهم للعشرين عاماً المقبلة للمواطنين في إمارة دبي. ووجه سموه بمضاعفة عدد المستفيدين من برنامج الإسكان في دبي أربعة أضعاف، ومضاعفة الأراضي المخصصة لإسكان المواطنين في دبي، لتصل إلى مليار وسبعمئة مليون قدم مربعة تكفي لسد احتياجات المواطنين للعشرين عاماً المقبلة.

البيان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى