350 مليون درهم لترقية نظام «نول» في دبي

نظام نول الجديد والمطور سيوفر التكامل السلس بين وسائل التنقل في دبي. من المصدر

أرست هيئة الطرق والمواصلات في دبي، عقد مشروع ترقية نظام (نول) الحالي الذي يعمل بتقنية البطاقات البلاستيكية (Card Based Ticketing)، إلى نظام حديث وأكثر تطوّراً، مدعوماً بتقنيات الدفع الرقمية للمحافظ المركزية (Account Based Ticketing)، وفق أفضل الممارسات العالمية، بكُلفة تصل إلى 350 مليون درهم.

ويعد المشروع أحد أهم مخرجات خريطة الطريق الاستراتيجية الرقمية للهيئة 2023 – 2030، التي أطلقتها الهيئة في ديسمبر الماضي، ويهدف إلى تعزيز الريادة العالمية للهيئة في مجال التحول الرقمي القائم على الاستثمار الأمثل للبيانات، وتنفيذ بنية تحتية رقمية، تتسم بالمرونة والقابلية للتطوير بنسبة 100%، وتمكين التنقل بواسطة التكنولوجيا المالية بنسبة 100%.

وقال المدير العام رئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات بدبي، مطر الطاير: إن «مشروع ترقية نظام (نول)، يسهم في تطوير منظومة الدفع في المواصلات العامة في إمارة دبي، ويعد خطوة مهمة، لمواكبة التطورات العالمية المتسارعة في مجال المدفوعات الرقمية والتكنولوجيا المالية والذي يتواءم مع التوجهات الحكومية لمبادرة دبي اللانقدية»، مشيراً إلى أن «الهيئة أصدرت منذ إطلاق الخدمة في 2009، أكثر من 30 مليون بطاقة (نول)، وبلغ المعدل اليومي لاستخدام البطاقة في عام 2023، قرابة 2.5 مليون عملية دفع، تجاوزت قيمتها ملياري درهم».

وأضاف الطاير: «يسهم المشروع في توفير نظام دفع رقمي يعمل بتقنية محفظة تعرفة المواصلات المركزية، ويوفر التكامل السلس بين وسائل التنقل في دبي، ويحقق العديد من المزايا والفوائد، حيث يسهم المشروع في تطوير شامل للتقنيات المستخدمة في أنظمة الدفع، بحيث تمتثل لأعلى المعايير الخاصة بالأمن الإلكتروني والمالي، وتطوير الجوانب التشغيلية، وتعزيز الاستفادة من البيانات الناتجة عن النظام، إضافة إلى تخصيص الخدمات والمنتجات وفق احتياجات المتعاملين».

وأوضح أن النظام الجديد سيوفر عدة مزايا جديدة، مثل دعم أنظمة تخطيط الرحلات، وحجزها ودفع قيمتها بشكل مسبق عبر القنوات الذكية، وطرح الباقات المدمجة بمجموعة خدمات متنوّعة، وإصدار التذاكر العائلية والجماعية، والدفع من خلال الأجهزة الذكية وتقنيات الذكاء الاصطناعي باستخدام بصمة الوجه وغيرها، إضافة إلى توفر المعلومات بشكل مباشر عن أرصدة حسابات المتعاملين وسجل رحلاتهم وأسعار التذاكر وقيمة التعرفة، وإدارة حساباتهم بكل سهولة، والتحّكم بالبطاقات المفقودة وغيرها من الخصائص.

وفي محور الأمن الإلكتروني، يسهم النظام الجديد، بحسب الطاير، في ربط جميع البطاقات الصادرة، بحسابات فردية للمتعاملين وحسابات الشركات والجهات المتعددة للمستخدمين، بما يعزز من حماية الخصوصية وبيانات المتعاملين، وعلى المستوى التشغيلي، سيتميّز النظام الجديد بتوفير خصائص متعددة ومرونة في تطوير العمليات التشغيلية ومراقبة أداء النظام ومتابعة متطلبات مشغلي شبكة المواصلات العامة في الإمارة، إضافة إلى خطط الهيئة في تحقيق التكامل بين وسائل النقل العامة التابعة للهيئة وأنظمة الدفع للقطاع الخاص.

كما سيوفر نظام الدفع الرقمي بتقنية المحفظة المركزية للهيئة، خاصية تحليل بيانات ونمطية الاستخدام بشكل أفضل استناداً إلى بيانات متنوعة تشمل نقاط بدء الرحلات والوجهات، ليتم الاستفادة منها في البحث والتطوير وعمليات التوسّع واستشراف المستقبل وتصميم خدمات متميزة وجديدة.

تجدر الإشارة إلى أن هيئة الطرق والمواصلات، أطلقت بطاقة (نول) في التاسع من سبتمبر 2009 بالتزامن مع موعد افتتاح مترو دبي، وأسهمت في تسهيل تنقل مستخدمي وسائل النقل الجماعي ودفع تعرفة المواقف العامة في إمارة دبي، وفي عام 2017 توسعت الهيئة في استخدامات البطاقة، لتشمل خدمات الدفع في محال التجزئة، ودفع رسوم الدخول إلى عدد من المرافق العامة والخاصة في دبي، وذلك ضمن خطط الهيئة في التوسع في خدمات «نول» ضمن استراتيجيتها الرقمية.

الإمارات اليوم

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى