43 مليون مترا مربعا إجمالي المسطحات الخضراء في دبي

تحقيقاً لأهداف خطة دبي الحضرية 2040 فيما يتعلق بتعزيز الاستدامة البيئية وزيادة المساحات الخضراء في الإمارة، وإضفاء لمسة جمالية على كافة أرجاء المدينة، حققت بلدية دبي إنجازاً بيئياً بزراعة أكثر من 170 ألف شجرة بمناطق وطرق وميادين دبي خلال عام 2021، وبمعدل 466 شجرة يوميا في جميع مناطق الامارة ليصل حجم المسطحات الخضراء نحو 43.83 مليون متر مربع ضمن المناطق الواقعة تحت اشرافها. ويأتي ذلك ضمن توجه بلدية دبي لزيادة الرقعة الخضراء بالإمارة، إذ انتهت من زراعة 2.83 مليون متر مربع إضافي خلال العام.

وقال المهندس داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي: “نعمل برؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتعزيز الاستدامة البيئية وزيادة المسطحات الخضراء، قامت البلدية بزيادة الرقعة الخضراء في إمارة دبي، مستهدفين تكثيف أعمال الزراعة في جميع الطرق الرئيسية والفرعية والمناطق السكنية لتعزيز جودة الحياة وسعادة المجتمع وزيادة نصيب الفرد من المساحات الخضراء في المنطقة الحضرية.”
نظام متكامل

وأوضح المدير العام لبلدية دبي بأن البلدية تعمل ضمن استراتيجيتها على المحافظة والتشجيع على نشر الرقعة الخضراء الطبيعية منها والمكتسبة، بالتوازن مع النمو السكاني والتوسع العمراني، ووفق أفضل المعايير والممارسات العالمية تحقيقاً للاحتياجات البيئية المستدامة في إمارة دبي، حيث قامت البلدية بتخصيص المناطق المقترح تخطيطها أو إعادة تخطيطها من المناطق العامة، لزيادة الرقعة الخضراء، وتنفيذ نظام متكامل لوقاية وصيانة المساحات المزروعة والمحافظة عليها، بالإضافة إلى ضمان تشغيل وصيانة أنظمة الري المتكاملة بأعلى كفاءة، لضمان تنفيذ مشاريع نشر الرقعة الخضراء والمحافظة على المساحات الخضراء القائمة والجديدة والأشجار والنباتات البيئة المحلية وضمان تنميتها المستدامة.

وتقوم بلدية دبي بدور الرقابة الدورية وتنفيذ البرامج التوعوية والإرشادية بهدف المحافظة على الرقعة الخضراء والتشجيع على نشرها، بالإضافة إلى تنمية وتنشيط القطاع التجاري للنشاط الزراعي بإمارة دبي من خلال منح موافقات الترخيص للشركات والمؤسسات، وضمان تأهيلها والرقابة عليها لتحقيق الأهداف البيئية والاقتصادية التي تعكس متطلبات إمارة دبي.
تنويع في زراعة الأشجار

وبدأت بلدية دبي في إطار جهودها لتعزيز الاستدامة البيئة وزيادة الرقعة الخضراء في التركيز على زراعة أشجار البيئة المحلية كالغاف والسدر والأشجار التي تتحمل ملوحة التربة، كما طورت الزراعة هندسياً في طرق وميادين دبي الرئيسية والفرعية ومناطقها السكنية، وأدخلت  أشجار جديدة تتحمل بيئة دولة الامارات، كأشجار البوسيدا، والكاسيا الخضراء، التي تنتجها مشاتل البلدية، إضافة إلى الأسوار النباتية المانعة لزحف الرمال على جميع الطرق الخارجية وتهدف البلدية في السنوات القادمة إلى تكثيف الزراعة في المناطق الصحراوية المفتوحة بهدف تعزيز البيئة من خلال التنوع في زراعة هذه المناطق بالأشجار المحلية والتي تتحمل مناخ دبي وبما يعزز القدرة على التكيف مع التغييرات المناخية.
 أنظمة ذكية مستدامة

وتولي بلدية دبي اهتماماً كبيراً للزراعة التجميلية بالأمارة والمحافظة على البيئة واستدامتها، وتحرص على التنويع في أنماط الزراعة وزيادتها، كما قامت مؤخرا في تكثيف الزراعة في جميع المناطق من خلال الأنظمة الذكية والمستدامة باستخدام الذكاء الاصطناعي لإدارة أنظمة الري ومحطات الضخ الرئيسية وستقوم خلال السنة القادمة في تطوير الزراعة التجميلية وتكثيف الأعمال الزراعية في شتى مناطق الإمارة.

البيان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى